الاتحاد العام للنقابات يدفع لإكمال ملف الاتفاق الثلاثي مع نائب رئيس الوزراء 

4979a12cf00449c0
4979a12cf00449c0

العدلية – الاتحاد العام للنقابات
-إلتقى يوم الأربعاء الماضي الموافق 21 ديسمبر  وفد من الأمانة العامة للاتحاد العام لنقابات عمال البحرين بنائب رئيس الوزراء سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة، وذلك في مقر مجلس الوزراء بالقضيبية، للتباحث عن عدد من القضايا التي تهم العمال.

وعن اللقاء، صرح الأمين العام للاتحاد العام للنقابات حسن الحلواجي ، قائلاً “أكدنا على أهمية الاتفاق الثلاثي ، والدور المتميز الذي قام به سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة  من أجل تنفيذ هذا الاتفاق، وقد أوضحنا لسموه أنه لا يزال هناك أربعون عاملاً مفصولاً من القطاعين العام والخاص، لم يعودوا لأعمالهم حتى الآن”.

وأضاف الحلواجي ” بيّنا لسموه بأن الحل الكامل لهذا الملف سيكون بمثابة اثبات أننا تجاوزنا المرحلة الماضية وتداعياتها وبدأنا السير نحو مستقبل أفضل”.

وتابع” قلنا بصراحة، إن إكمال ملف الاتفاق الثلاثي يحتاج لتدخل مباشر وصريح من قبل الحكومة، وتعاون من كل أطراف الانتاج مبينا أن كون كلا طرفي الحكومة وأصحاب العمل ممثلين بمجلس إدارة منظمة العمل الدولية ILO GB لهو مكسب لمملكة البحرين ويترتب عليه أن يكون هذا دافعا للمزيد من العمل للانتهاء مما تبقى من بنود الاتفاق الثلاثي الذي أشرفت على إبرامه المنظمة وخاصة وأننا بعد نحو شهرين من الآن أي في 10 مارس 2017 سوف تمر ثلاث سنوات بالتمام على هذا الاتفاق. ونحن من جانبنا كاتحاد عام أبدينا كل إيجابية خصوصا فيما يتعلق بسمعة البحرين، لذا نعتقد أن إكمال ملف المفصولين وإعادة بقيتهم لأعمالهم، هو الجواب المناسب لما نقوم به”.

واشار الأمين العام “قدمنا مقترحاً بتأسيس مجلس أعلى للحوار الاقتصادي الاجتماعي، وذلك ليتسنى تكاتف أطراف الانتاج الثلاثة إزاء الأزمة الاقتصادية في المنطقة، على أن يقدم هذا المجلس الدراسات والمشورة لتحسين الأوضاع الاقتصادية للمواطنين، وذلك من خلال المقارنة بين السلة الغذائية والأجور، خاصة في ظل الأسعار المتغيرة للسلع وثبات الأجور، وبينّا لسموه وجود العديد من التجارب في هذا النوع من المجالس عربيا ودوليا”.

كما تطرق الاجتماع بين وفد الاتحاد العام وسمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة، إلى أهمية المتابعة التنفيذية للعديد من القضايا المهمة، ومن ضمنها تأخر دفع الأجور في بعض الشركات  ، والعقود المؤقتة الذي يشغّل بموجبها البحرينيون الآن، مما يخلق حالة من عدم الاستقرار للعامل”.

كما تحدث وفد الأمانة عن قضية قائمة 1912 التي لم تصل لحل نهائي، فالموظفين من هذه القائمة لم يتم تسكينهم في الوظائف التي يعملون فيها منذ مدة طويلةوآن الأوان لتثبيتهم كموظفين وعدم الاحتجاج بكونهم متدربين كما تقول بعض التصريحات فلا يمكن لعملية تدريب أن تستمر كل هذه السنوات”.

ولفت وفد الاتحاد العام للنقابات، إلى”أهمية تعزيز فاعلية اللقاءات بين الاتحاد وبين وزارة العم وغرفة التجارة كممثل لأصاحب العمل وخلق شراكة إيجابية مع الاتحاد لتكون هناك فرصة لايجاد حلول للمشاكل العالقة خصوصاً عدم تفاعل عدد من الشركات مع الجهود لإكمال ملف الاتفاق الثلاثي، وبعضها  يقوم بتوظيف البحرينيين بعقود مؤقتة، في ظل تدني الاجور  وتراجع بعض الشركات عن المكتسبات التي حصل عليها العمال بما في ذلك التراجع عن الالتزام بآلية التفاوض التي تم إقرارها والتي صدر بشأنها مذكرة تفاهم بين طرفي الغرفة والاتحاد العام”.

وقد تجاوب سمو الشيخ محمد بن مبارك مع ما طرحه وفد الاتحاد، موكداً استعداده للتواصل والعمل من أجل السعي لحل الملفات المطروحة.

Facebook Comments