‭ ‬ندعوا‭ ‬أصحاب‭ ‬الأعمال‭ ‬لتطبيق‭ ‬تكافؤ‭ ‬الفرص‭ ‬وعدم‭ ‬التمييز‭ ‬

كلمة‭ ‬العمال‭ ‬المكرمين
المنامة‭ – ‬الاتحاد‭ ‬العام‭ ‬للنقابات
قالت‭ ‬الموظفة‭ ‬من‭ ‬شركة‭ ‬بناغاز‭ ‬ليلى‭ ‬عبداللطيف‭ ‬حسن‭ ‬في‭ ‬كلمة‭ ‬العمال‭ ‬المكرمين‭ ‬خلال‭ ‬حفل‭ ‬الاتحاد‭ ‬العام‭ ‬لنقابات‭ ‬عمال‭ ‬البحرين‭ ‬بعيد‭ ‬العمال‭ ‬‮«‬إن‭ ‬تكافؤ‭ ‬الفرص‭ ‬دون‭ ‬تمييز‭ ‬هو‭ ‬مبدأ‭ ‬نص‭ ‬عليه‭ ‬دستور‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬ونصت‭ ‬عليه‭ ‬الاتفاقيات‭ ‬العالمية،‭ ‬وأوجه‭ ‬الدعوة‭ ‬إلى‭ ‬جميع‭ ‬أصحاب‭ ‬الأعمال‭ ‬للتأكيد‭ ‬على‭ ‬عدم‭ ‬التمييز‭ ‬وحفظ‭ ‬حقوق‭ ‬العمال،‭ ‬وإننا‭ ‬وإذ‭ ‬نحتفل‭ ‬بيوم‭ ‬العمال‭ ‬العالمي‭ ‬لندعو‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬اليوم‭ ‬لطي‭ ‬صفحة‭

‬الجزاءات‭ ‬على‭ ‬عمالنا‭ ‬لعلنا‭ ‬نجد‭ ‬طريقاً‭ ‬لإنصاف‭ ‬المظلوم‮»‬‭.‬
في‭ ‬كلمة‭ ‬العمال‭ ‬المكرمين،‭ ‬قالت‭ ‬الموظفة‭ ‬من‭ ‬شركة‭ ‬بنا‭ ‬غاز‭ ‬ليلى‭ ‬عبداللطيف‭ ‬حسن‭ ‬‮«‬يقام‭ ‬حفلنا‭ ‬السنوي‭ ‬تحت‭ ‬رعاية‭ ‬عاهل‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬المفدى،‭ ‬باني‭ ‬نهضة‭ ‬البحرين‭ ‬الحديثة،‭ ‬فشكراً‭ ‬لعطائكم‭ ‬وجهدكم‭ ‬المميز،‭ ‬فقد‭ ‬كنتم‭ ‬خير‭ ‬ممثل‭ ‬للبحرين‭ ‬وحضارتها،‭ ‬ونعتز‭ ‬بكل‭ ‬عملكم،‭ ‬ولا‭ ‬يفوتني‭ ‬أن‭ ‬أشكر‭ ‬ممثلي‭ ‬الأعمال‭ ‬الذين‭ ‬رشحونا‭ ‬لهذا‭ ‬التكريم‮»‬‭.‬
وأضافت‭ ‬‮«‬أن‭ ‬تكافؤ‭ ‬الفرص‭ ‬دون‭ ‬تمييز‭ ‬هو‭ ‬مبدأ‭ ‬نص‭ ‬عليه‭ ‬دستور‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬ونصت‭ ‬عليه‭ ‬الاتفاقيات‭ ‬العالمية،‭ ‬وأوجه‭ ‬الدعوة‭ ‬إلى‭ ‬جميع‭ ‬أصحاب‭ ‬الأعمال‭ ‬للتأكيد‭ ‬على‭ ‬عدم‭ ‬التمييز‭ ‬وحفظ‭ ‬حقوق‭ ‬العمال،‭ ‬وأننا‭ ‬وإذ‭ ‬نحتفل‭ ‬بيوم‭ ‬العمال‭ ‬العالمي‭ ‬لندعو‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬اليوم‭ ‬لطي‭ ‬صفحة‭ ‬الجزاءات‭ ‬على‭ ‬عمالنا‭ ‬لعلنا‭ ‬نجد‭ ‬طريقاً‭ ‬لإنصاف‭ ‬المظلوم‮»‬‭.‬
كلمة‭ ‬المكرمين‭ ‬لحفل‭ ‬عيد‭ ‬العمال‭ ‬العالمي‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬مايو‭ ‬2017
سعادة‭ ‬السيد‭ ‬جميل‭ ‬بن‭ ‬محمد‭ ‬علي‭ ‬حميدان‭ ‬وزير‭ ‬العمل‭ ‬والتنمية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬نائب‭ ‬راعي‭ ‬الحفل
حضرة‭ ‬السيد‭ ‬خالد‭ ‬المؤيد‭ ‬رئيس‭ ‬غرفة‭ ‬تجارة‭ ‬وصناعة‭ ‬البحرين‭ ‬ممثل‭ ‬أصحاب‭ ‬العمل
حضرة‭ ‬السيد‭ ‬حسن‭ ‬الجلواجي‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬للاتحاد‭ ‬العام‭ ‬لنقابات‭ ‬عمال‭ ‬البحرين
حضرات‭ ‬السيدات‭ ‬والسادة‭ ‬ممثلي‭ ‬الشركات‭ ‬وجهات‭ ‬العمل‭ ‬الحكومية‭ ‬والخاصة‭ ‬
حضرات‭ ‬السادة‭ ‬والسيدات‭ ‬رؤساء‭ ‬النقابات‭ ‬العمالية‭ ‬وأعضاء‭ ‬مجالس‭ ‬إدارة‭ ‬النقابات‭ ‬
زملائي‭ ‬وزميلاتي‭ ‬المكرمين‭ ‬والمكرمات‭ ‬من‭ ‬العمال‭ ‬المتميزين
السيدات‭ ‬والسادة‭ ‬حضور‭ ‬الحفل‭ ‬الكرام
يشرفني‭ ‬أن‭ ‬أقف‭ ‬أمامكم‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المناسبة‭ ‬العظيمة‭ ‬التي‭ ‬يحتفل‭ ‬بها‭ ‬العالم‭ ‬أجمع‭ ‬وهي‭ ‬عيد‭ ‬العمال‭ ‬العالمي‭ ‬حيث‭ ‬يقام‭ ‬حفلنا‭ ‬السنوي‭ ‬تحت‭ ‬رعاية‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬جمد‭ ‬بن‭ ‬عيسى‭ ‬بن‭ ‬سلمان‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬عاهل‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬المفدى‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه‭ ‬باني‭ ‬نهضة‭ ‬البحرين‭ ‬الحديثة‭. ‬
وفي‭ ‬البدء‭ ‬أتقدم‭ ‬بالشكر‭ ‬إلى‭ ‬جلالته‭ ‬الذي‭ ‬شمل‭ ‬برعايته‭ ‬الكريمة‭ ‬حفلنا‭ ‬هذا‭ ‬وإلى‭ ‬نائبه‭ ‬سعادة‭ ‬وزير‭ ‬العمل‭ ‬والتنمية‭ ‬الاجتماعية‭ ‬وإلى‭ ‬غرفة‭ ‬التجارة‭ ‬والصناعة‭ ‬ممثلة‭ ‬برئيسها‭ ‬وإلى‭ ‬الاتحاد‭ ‬العام‭ ‬لنقابات‭ ‬عمال‭ ‬البحرين‭ ‬لتنظيمه‭ ‬هذا‭ ‬الحفل‭ ‬السنوي‭ ‬الذي‭ ‬يكرم‭ ‬فيه‭ ‬كوكبة‭ ‬من‭ ‬العمال‭ ‬المخلصين‭ ‬لوطنهم‭ ‬ولعملهم‭. ‬
كما‭ ‬أعرب‭ ‬عن‭ ‬تهنئتي‭ ‬القلبية‭ ‬الخالصة‭ ‬لزملائي‭ ‬المكرمين‭ ‬من‭ ‬عمال‭ ‬البحرين‭ ‬الأوفياء‭ ‬الذي‭ ‬ألقي‭ ‬كلمتي‭ ‬نيابة‭ ‬عنهم‭ ‬فأقول‭ ‬لهم‭ ‬شكرا‭ ‬لعطائكم‭ ‬وجهدكم‭ ‬المميز،‭ ‬رفعتم‭ ‬رأس‭ ‬البحرين‭ ‬الغالية‭ ‬وكُنتم‭ ‬خير‭ ‬ممثل‭ ‬لتطورها‭ ‬وحضارتها‭ ‬وبكم‭ ‬نفخر‭ ‬بين‭ ‬الأمم‭ ‬ونعتز‭ ‬بما‭ ‬تقدمونه‭ ‬من‭ ‬عمل‭ ‬مميز‭. ‬
ولا‭ ‬يفوتني‭ ‬أن‭ ‬أشكر‭ ‬مسئولي‭ ‬الشركات‭ ‬وجهات‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الحكومي‭ ‬والقطاع‭ ‬الخالص‭ ‬الذين‭ ‬رشحونا‭ ‬لهذا‭ ‬الشرف‭ ‬الكبير‭ ‬لنقف‭ ‬على‭ ‬منصة‭ ‬التتويج‭ ‬فخورين‭ ‬بما‭ ‬قدمناه‭ ‬لبلادنا‭ ‬ومؤسساتنا‭ ‬ومجتمعنا‭. ‬
وأنوه‭ ‬بالشعار‭ ‬الذي‭ ‬وضعه‭ ‬اتحادنا‭ ‬العام‭ ‬لهذه‭ ‬السنة‭ ‬لمناسبة‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬مايو‭ ‬وهو‭ “‬تكافؤ‭ ‬الفرص‭ ‬أساس‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭” ‬لأقول‭ ‬إنه‭ ‬شعار‭ ‬عظيم‭ ‬حيث‭ ‬أن‭ ‬تكافؤ‭ ‬الفرص‭ ‬والمساواة‭ ‬بين‭ ‬الجميع‭ ‬دون‭ ‬تمييز‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬النوع‭ ‬وطبيعة‭ ‬العمل‭ ‬والرأي‭ ‬والمعتقد‭ ‬والأصل‭ ‬هو‭ ‬مبدأ‭ ‬نص‭ ‬عليه‭ ‬دستور‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬ونصت‭ ‬عليه‭ ‬الاتفاقيات‭ ‬العمالية‭ ‬الدولية‭. ‬
وأوجه‭ ‬الدعوة‭ ‬إلى‭ ‬كافة‭ ‬مؤسساتنا‭ ‬الكريمة‭ ‬ليضمنوا‭ ‬المساواة‭ ‬وتكافؤ‭ ‬الفرص‭ ‬بين‭ ‬جميع‭ ‬العاملين‭ ‬لديهم‭ ‬بدون‭ ‬تمييز‭ ‬سواء‭ ‬فرص‭ ‬التوظيف‭ ‬أو‭ ‬فرص‭ ‬الترقية‭ ‬والتقدم‭ ‬الوظيفي‭. ‬وإن‭ ‬هذا‭ ‬المبدأ‭ ‬المهم‭ ‬قد‭ ‬أكدت‭ ‬عليه‭ ‬قيادتنا‭ ‬الرشيدة‭ ‬والتي‭ ‬نستلهم‭ ‬منها‭ ‬العمل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬المساواة‭ ‬وعدم‭ ‬التمييز‭ ‬وحفظ‭ ‬خقوق‭ ‬جميع‭ ‬العمال‭. ‬
وفي‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬نحتفل‭ ‬فيه‭ ‬سعداء‭ ‬بعيد‭ ‬العمال‭ ‬العالمي‭ ‬لعل‭ ‬هناك‭ ‬من‭ ‬أصابه‭ ‬ظلم‭ ‬أو‭ ‬فصل‭ ‬أو‭ ‬تعسف‭ ‬أو‭ ‬انتهاك‭ ‬لحقوقه‭ ‬أو‭ ‬توقيف‭ ‬ترقية‭ ‬أو‭ ‬خفض‭ ‬أجر،‭ ‬فأدعو‭ ‬الجميع‭ ‬من‭ ‬أصحاب‭ ‬العمل‭ ‬الكرام‭ ‬ومن‭ ‬النقابيين‭ ‬ومن‭ ‬الحكومة‭ ‬الموقرة‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬مناسبة‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬مايو‭ ‬لكل‭ ‬عام‭ ‬يوما‭ ‬لطي‭ ‬صفحة‭ ‬الجزاءات‭ ‬وإعادة‭ ‬النظر‭ ‬فيما‭ ‬كان‭ ‬منها‭ ‬لعلنا‭ ‬نجد‭ ‬طريقا‭ ‬إلى‭ ‬إرجاع‭ ‬مفصول‭ ‬أو‭ ‬إنصاف‭ ‬مظلوم‭ ‬في‭ ‬عمله‭ ‬ومهنته‭.  ‬كما‭ ‬أؤكد‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬المجموعات‭ ‬العمالية‭ ‬التي‭ ‬تكرم‭ ‬كل‭ ‬عام‭ ‬في‭ ‬احتفال‭ ‬عيد‭ ‬العمال‭ ‬العالمي‭ ‬هي‭ ‬دليل‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬أبناء‭ ‬البحرين‭ ‬يتميزون‭ ‬بانتاجيتهم‭ ‬وعطائهم‭ ‬وعلى‭ ‬أصحاب‭ ‬العمل‭ ‬أن‭ ‬يعطوهم‭ ‬الثقة‭ ‬والمكانة‭ ‬والتقدير‭ ‬فالوطن‭ ‬لا‭ ‬يرتفع‭ ‬إلا‭ ‬بأبنائه‭ ‬وشبابه‭. ‬
عاشت‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬للكل‭ ‬والكل‭ ‬للبحرين‭. ‬
عاش‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬مايو‭ ‬يوما‭ ‬عالميا‭ ‬للعمال‭ ‬والشغيلة‭ ‬ولكل‭ ‬من‭ ‬يعمل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التنمية‭ ‬والازدهار‭ ‬والسلام‭. ‬

Facebook Comments